تشكيلية - أدبية
تصدر أول كل شهر
 

العدد
الواحد والثلاثون

01 أكتوبر 2007
السنة الثالثة

رئيس التحرير : فتحي العريبي


 

من أول وجديد (1)

تحية إلي فنان الكويت القدير الأستاذ : حميد خزعل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للاستماع إلي الموسيقي من جديد ، أضغط علي مفتاح : F5
 



 

اعتبارا من العدد السابق رقم ( 30 ) عدنا بكم  ( من أول وجديد ) إلي أعدادنا الأولي بحيث قررنا أن نختار من كل عدد قراءة واحدة ، وهنا قراءة من العدد الأول الصادر في  15 أبريل  2005 ، وهي (المقدمة ) التي صاغها قلم الفنان والناقد الكويتي القدير الأستاذ : حميد خزعل - رئيس تحرير مجلة التشكيلي الإلكترونية .


 

افتتاحية



بقلم
حميد خزعل



أنا .. بين كرسي القفاص وكرسي الحلاق الشامي

عندما كتب لي صديقي العزيز " فتحي العريبي " عن اعتزامه اطلاق مجلة للـ" كراسي " أشفقت على حاله ، لمعرفتي بأنه قد وضع نفسه في دوامة من القلق والمعاناة لن تنتهي .

 مجلة خاصة بالكراسي

كم من مجلة متخصصة بدأت وأمام ناشريها آلاف المحاور وتلال  من المواد المتنوعة ، ومن حيث بدأت انتهت! فما بالكم بمجلة لا تكتب ولا تتحدث ولا تتعاطى سوى مع " الكراسي " .

مجلة مساحتها اللغوية والبصرية تعتمد فقط على " مفردة " واحدة فقط ! مفردة كل ما تحمله من صفة هي أربعة أرجل ، ومقعد، ومسند للظهر ، وفي بعض الأحيان يستغنى عن هذا المسند، وفي مجالات أخرى يستغني عن المقعد ويستبدل بـ " خازوق ".

وكتبت له بما معناه " إن الخطوة التي يريد أن يقدم عليها هي خطوة في " فراغ ". لكن رده حمل لي عزما وتصميما لإنجاز مشروعه المبتكر .. ولا بد من إطلاق مجلة " كراسي " وبالفعل ظهرت " كراسي " بنسختها التجريبية على الشبكة الألكترونية، وأيقنت بأن " كراسي " ستكون عمل إبداعي عربي مميز.

لم يخطر ببالي بأن " العريبي " " يكمن " لي، ويريد مني أن أكون أول المتورطين في " كراسي " بكتابة افتتاحية العدد الأول.

تعودت أن أكتب في الفن، أو حول الفن .. ولكن عن الكراسي !! ماذا أكتب؟.

وكالعادة عندما أعتزم الكتابة، يجد ذهني في البحث عن أفكار حول الكراسي، وأنا المشغول في إنجاز كتابي الجديد " ملامس وسطوح " وهي ورقات عن رؤيتي في أعمال " 7 " نحاتين كويتيين.

لم يبتعد فكري كثيرا، فسرعان ما احتوى معضلة " الكراسي " واكتشفت باني فعلا وقبل أن يطلب مني العزيز " فتحي العريبي " كتابة افتتاحية العدد الأول لـ" كراسي " كتبت عن الكرسي في ورقة من ورقات " ملامس وسطوح ".. وهي ورقة النحات الكويتي " خزعل القفاص " وتناولت فيها منحوتته المميزة " العصاري ". وهكذا كان أثر " العصاري " على فكري وعاطفتي:



العصاري  - للنحات الكويتي : خزعل القفاص

( عندما نجلس على مقعد تفوح من شقوق خشبه رائحة القدم، ويشاركك هذه الجلسة ثلاثة خرجوا للتو من ذاكرة " خزعل " خصيصا لمشاركتك هذه اللحظات، فتذوب في جو " العصاري " وتتحول برودة " البرونز " إلى دفء يسري داخل كيانك، تصبح واحدا من قاطني ذاكرة المكان، ويجالس أهله على نفس الكرسي الخشبي القديم، أمام نفس البيت، وفي نفس الفريج، وذات الزمان، والشمس ترحل نحو مغربها، والوقت كان " العصاري "، حتى أن احدهم كان ساهما، وشارد الذهن، يجلس على يسارك، بينما انشغل جاراك على يمينك في اندماج كامل، وحديث هامس، ولم تكن تسمع منهم سوى طقطقة سبحة احدهم.

" العصاري " عمل تخطى ذاكرة المكان إلى الحاضر، وشغل رؤيتنا البصرية بتكوينه المحكم، وانسيابية خطوطه الخارجية التي شكلت كتلة متناغمة " الأجزاء " و " المراحل " الحركية، وكأنها سلم موسيقي، تقرأه عيناك فتسمع أذنيك لحنا.



الدكة - للفنان الكويتي : محمود الرضوان

أما الكرسي الثاني الذي طبعت صورته في مخيلتي فهي " دكة " الفنان الكويتي " محمود الرضوان " التي سجلها في إحدى لوحاته الزيتية، عندما رسم مدخل المرسم الحر .. والمرسم الحر معروف عنه علاقته التاريخية بالحركة التشكيلية الكويتية التي بدأت انطلاقتها الأولى منه.. وما زال هذا المبنى التاريخي قائم وفي أحسن حالاته، وما زالت " دكته " موجودة. والدكة هي في واقع الأمر " كرسي " طويل يتسع لعدد من الأشخاص، وهو غالبا ما يبنى من نفس مواد بناء المنزل.

في " فدركرز " البحر، مكاني الأثير للكتابة، تواردت على ذهني صور عشرات الكراسي، بدء من كرسي الدراسة "ا لمقيت "، الذي كنت أجلس عليه وأنا طفل في المرحلة الابتدائية، حتى كرسي الحلاق الذي لم تعد لي رغبة في الجلوس عليه، وكرسي طبيب الأسنان، وكرسي طاولة الطعام الذي أصبح جلوسي عليه يوميا طقس روتيني لا فكاك منه، وغير ذلك من أنواع واشكال الكراسي التي لا تعد ولا تحصى، وآخرها صورة الكرسي التي أرسلها لي " فتحي " وهي لحلاق شامي، يجلس أمامه رجل على كرسي بدائي ممسكا بطاسة بين يديه بدلا من فوطة الحلاق الحديثة.


 


 

 


كرسي الحلاق الشامي

" ا
لطاسة "


تصوير : ت.شارليز
1867

ولأول وهلة وانا أشاهد هذه الصورة التاريخية شعرت بالضيق وسبح فكري في صورة هذا الرجل المسكين الذي يجلس بين يدي الحلاق ممسكا بطاسته بين يديه وكأنه " خروف " ينتظر الذبح، ويحرص ألا تقع نقطة واحدة من دمه على أرضية محل الحلاق.

  حميد إسماعيل خزعل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فنان وكاتب تشكيلي كويتي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رئيس تحرير مجلة : التشكيلي
http://www.altshkeely.com/roya/
altshkeely@yahoo.com


 



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فهرس محتويات العدد الواحد والثلاثون

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
 ملاحق ثقافية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ذاكرة بنغازي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 قاعة كبار الضيوف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مدرسة كراسي للفنون الرقمية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 التعريف بالمجلة وشروط النشر
علي صفحاتها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 أرشيف المجلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 سجل الزوار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 للاتصال بنا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 الصفحة الرئيسية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

عش الحمامة - الموقع الشخصي للفنان : فتحي العريبي ( تأسس عام 2000 ) كأول موقع ليبي يبث من بنغازي وهو الآن من ضمن روابط مجلة : كراسي
 
عش الحمامة

جميع الحقوق محفوظة لـ  مجلة كراسي www.kraassi.com ولا يسمح بنقل أي جزء من نصوص وصور وموسيقي هذه المجلة والمنشورات الصادرة عنها إلا بإذن كتابي ، فيما عدا حالات الاقتباس القصيرة بغرض النقد أو التحليل وفقا للقواعد التي تفرضها الأصول العلمية .

كراسي : أول مجلة لها سبق الريادة باللغة العربية وفي جميع لغات العالم
المتخصصة في أدبيات وفنون الكرسي والكراسي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
كرسي قديم جاه جديد محاه نين تأثيره أغبي
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
اللي ما تردي مات أصحاب الكراسي راحوا  كلهم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



 
^ ^ الانتقال إلي أعلي الصفحة ^ ^

بسم الله