صفحات أدبية وأبعاد تشكيلية للفنان الليبي - فتحي العريبي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Fathi El-Areibi :  Libyan artist & writer

الآخرون .. وأنا

حوارات صحفية
الحوار الثالث
 



فتحي العريبي
 


حاورته : حنان علي كابو
صحيفة العرب لندن
يوميات الثقافة
العدد : 6752
23 .9 .2003

 

فتحي العريبي اسم لامع ذائع الشهرة امتزج واقترن بكافة الفنون الرفيعة من رسم وشعر وموسيقي ، وتميز بالفن الفوتوغرافي ، يبهرك باكتشافه أسرار وأبعاد الكاميرا والتحامه معها ويأسرك بشفافية اختياراته ورشاقة تذوقه ، يعطي الصورة حقها بأبعادها الثلاثة ، أساليبه الفنية في منتهى الوعي ولأسلوبه في الكتابة إيقاع خاص . تعجز الكلمات رغم كل ذلك علي إعطائه حقه في التعبير فنرجو منه أن يعذرها ويعذرنا .

لامست عيناك مبكرا العدسة وضجت طفولتك لشغف الفنون وتخلقت علاقة قوية بينك وبينها ، نفسح لك المجال لتحدثنا عن تلك العلاقة ؟
 

عرفتها أولا في البيت وهي الآلة التي أهديتها للمتحف الجماهيري في مدينة طرابلس مرفقة بثلاثة كتب من تأليفي وبعض الصور الوثائقية الهامة .

من جهة أخري ظللت مخلصا لآلة التصوير أيا كان نوعها أو حجمها لقرابة أربعين سنة كمصور وباحث ومجرب في فنون التصوير ومحققا لمعارض ناجحة شتي هنا وخارج الوطن .

وعلاقتي بآلة التصوير تجدد وتنمو ، وكلما أمتد بي العمر أجد نفسي ملبيا لرغباتها أكثر فأكثر وهي لم تخذلني أبدا ولها كل الفضل في تقديمي للناس بشكل أفضل وعلي نحو محترم .
 

قمت بإعداد وإخراج مجموعة من البرامج علي سبيل المثال : حياتنا الجديدة - طريق البناء - أغاني الحياة - ألوان - قوس قزح - أبعاد مرئية . هل نستطيع القول أن الإعداد والإخراج مرتبطان ببعض أي وجهان لعملة واحدة .
 

منذ أول فيلم قصير لي عام 1970 فيلم : ( مجرد أحلام ) وحتى الآن وأنا أتولي مهمة كامل التنفيذ الجمالي ، ولم أجد صعوبة تذكر حين الإعداد والإخراج في آن واحد ، يضاف إلي ذلك أن لغتي في معظم برامجي وأفلامي كانت تميل إلي الشعر وتراعي ما يتطلبه العرض المرئي من تكثيف في النص .
 

كيف كان وقع جائزة الفاتح العظيم التقديرية للفنون والآداب علي نفسك ونفس أسرتك.؟
 

الوقع بحد ذاته جميل علي نفسي وعلي أسرتي ، غير أن الاحتفال بمنحي هذه الجائزة قد طال فقد سمعت بها كغيري من متتبعي نشرة الأخبار في الفضائية الليبية مساء يوم الثلاثاء الموافق 16 . 5 .2000 ولم تتصل بي أي جهة لها اعتبارها تؤكد منح هذه الجائزة حتى الآن واعترف لك هنا أن ذلك الإحساس الجميل قد بدأ يخبو رويدا .. رويدا.
 

علمنا أن في خلوتك ومعتزلك الخاص ( عش الحمامة ) أنك تعد كافة أنشطتك الثقافية من برامج مسموعة ومرئية وكتابات تشكيلية . فما هي آخر أعمال الفنان فتحي العريبي سواء في الإذاعة المرئية أو المسموعة ؟
 

البرامج المرئية أو المسموعة لم تعد تشغلني ومنذ العام 1990 ، فقد قسمت نشاطي إلي ثلاثة اهتمامات تتمثل في تنسيق أرشيفي المصور وحفظه في اسطوانات ليزرية ومراجعة وتنقيح عدة مخطوطات هامة أذكر لك منها : هديل الحمامة البيضاء - فضاءات تشكيلية - العين الثالثة - فيروز - ناجي العلي . وتحقيق كتاب جديد ينشر حاليا في حلقات بالملحق الثقافي بصحيفة الجماهيرية تحت عنوان : ظل الكلمات ( مريم تبوح بأسرارها) والكتابة بين حين وآخر في موقع التشكيلي http://www.altshkeely.com  وهو من المواقع المتخصصةبإدارة الفنان الكويتي القدير الأستاذ حميد إسماعيل خزعل .
 

كيف تختزل عدسة فتحي العريبي اللحظة وكيف تختار اللقطة ؟
 

جميع اللقطات التي صورتها كانت وما تزال متاحة للجميع ، ولأن رؤيتي البصرية علي قدر عال من الانتباه ، كان في مقدوري دائما أن أحدد زاوية الالتقاط وحجم المحتوي في زمن أقل من ثانية واحدة ، وفي هذا الصدد أتذكر الآن فحوى رسالة وصلتني من الصحفي الفلسطيني : عبد الوهاب الزعيم وهو ابن خالة الفنان الشهيد ناجي العلي وأحد الكتاب البارزين في مجلة الموقف العربي .

كتب لي رسالة حول انطباعاته عن رحلة صحفية قمنا بها سويا في الشوارع الشعبية بمدينة نيقوسيا القبرصية يوم 1 .10 .1984 يقول فيها :

عزيزي فتحي
بهرني اكتشافك أسرار وأبعاد الكاميرا وتكهنك لتفكيرها وسلوكياتها وأسرتني شفافية اختياراتك ورشاقة تذوقك ، بل أسكرني التحام الكاميرا فيك وإخلاصها لك .

الحوار الأول - جابر نور سلطان - مجلة الشاهد - نيقوسيا

 الحوار الثاني - جميل حمادة - صحيفة الشمس - طرابلس


ااا  صور الأطفال واللعب بالسلاح  ااا
تصوير : فتحي العريبي 1976

أضغط علي الكاميرا
 

معرض صور الأطفال يلعبون بالسلاح

 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السيرة الذاتية Biography
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المعارض الفنية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مرآة الصحافة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خلوة - عش الحمامة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 عش الحمامة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحق ثقافية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجلة كراسي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ